أبدع الهلال ورسب فلادان

صحيفة جدة الإلكترونية
منذ شهر
1031

• قدم الأهلي والشباب الاستثناء في يوم رسوب لجنة المسابقات، وكان ديربي الهلال والنصر لوحة العشاء الأخير في مساء كروي طوووووويل !

• العين كسب أول ثلاث نقاط له في دوري الكبار، واكتفى بن زكري بتصريحات ملها عشاق ضمك ولم تملها الإدارة.

• فلادان للأسف يعبث ولا ندري هل يريدها بيد الأهلي ليضمن الشرط الجزائي أم أن بعض الفرق الخليجية لعبت في رأسه.

• اجلس معه أستاذ أو كابتن طارق، وقل له ماذا تفعل يا كوتش، ولا بأس أن تصارحه أن وضعه بات مريباً من بعد أن فقد مساعده.

• ضياع الفرص أضحى مشكلة مشتركة بين الأهلي والشباب والدفاع في الأهلي تحديداً يحتاج إلى عملية ترميم.

• الاتحاد لا جديد في الأمر سوى أن حجازي مكسب، لكن اليد الواحدة لا تصفق.

• أعود إلى الديربي الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، تجلى فيه الهلال وسقط فيه النصر؛ بسبب فوضى إعلامية لا أدري إلى أين تتجه بالعالمي..؟!

• التحكيم لم يجامل الهلال، ولم يظلم النصر، لكن التصوير في هدف النصر كان دقيقاً، إلى درجة أن الزميل خالد الشعلان قال؛ ليت هذه (الدقة) بين الحكم وvar تكون حاضرةً لجميع الفرق.

• وهي بلا شك دقة أعطتني انطباعاً أن عوامل النجاح متوفرة متى ما استثمرناها الاستثمار الصحيح.

• للأسف لم يستطع الإعلام أن يقدم الديربي كما يجب، حيث غلب على الكل صوت المشجع المتعصب، بمعنى أن كل طرف كان يغني على ليلاه..!

• الهلاليون ذهبوا للتقليل من النصر، والنصراويون ذهبوا للتشكيك في انتصار الهلال، وبين الرادح والمردوح ضاعت جماليات الديربي.

• السبت لقاء آخر، ولكن بخيارات مختلفة، وطموحات مختلفة، أتمنى أن لا يتم شحنه بعبارات منفلتة وحكاوى متعصبين لا يرون إلا النصف الفارغ من الكوب.

• مشكلة النصراويين تأثرهم بحكاويات الإعلام بدليل أن بعض اللاعبين بل جلهم بقيادة بيتروس تفرغوا للاحتجاجات على حساب الملعب، عكس الهلاليين الذين ركزوا في الملعب وتركوا ما يحدث خارجه للريح والمطر.

• نتألم لخسائر النصر ووضع النصر ولا ننام، يأكلنا النصر كثيراً لكن مما يؤسف له وقت الألم يخرج بعضهم ليقول للجمهور الذي ليس مع النصر وقت الانكسار لا يستحق أن يكون معه وقت الانتصار والفرح، لماذا تقولون ذلك؟ لماذا تستكثرون على الجماهير المتألمة أن تعبر عن حزنها وألمها؟ توقفوا رجاء لأجلهم!

• هكذا غردت الكاتبة النصراوية منار الرياض، فوجدت في هذه التغريدة من الواقعية ما جعلني أعتبرها لقطة ختام في يوم كروي شاق.

نقلا عن عكاظ

زر الذهاب إلى الأعلى