آخر تحديث : 07:25 PM - الخميس 9 - رمضان - 1439 هـ | 24 - مايو - 2018 م

لغز عبد الناصر

08:07 AM - الجمعة 30 - ربيع الثاني - 1439 هـ | 19 - يناير - 2018 م
خلف الحربي
خلف الحربي


قاد ديغول المقاومة الفرنسية ضد الاحتلال الألماني وأعاد لبلاده مكانتها العالمية المرموقة بعد الكوارث التي عايشتها في الحرب العالمية الثانية، وقاد أتاتورك جنوده لتحرير الأراضي التركية التي أحتلت أثناء الحرب العالمية الأولى، ثم أطلق مسيرة الحداثة والعلمانية في تركيا الجديدة. أما جمال عبدالناصر فقد خسر في معاركه العسكرية فضاعت سيناء وغزة والضفة الغربية، وتحولت مصر من دولة ملكية غنية منفتحة على العالم أجمع ومتقدمة على الشرق كله إلى جمهورية عسكرية بوليسية لا تستغني عن المساعدات الخارجية، فكيف حاز عبدالناصر على هذه المكانة الأسطورية في نفوس العرب من المحيط إلى الخليج وليس في مصر وحدها؟.
إنها نظرية (لك اللحم ولنا العظم) الذي يقولها والد التلميذ العربي للمعلم في المدرسة، فليس مهما في الذهنية العربية ما يفعله القائد بشعبه: يفقرهم.. يعذبهم.. يلقي بهم في عتمات السجون.. كل هذا غير مهم ما دام هذا القائد يعلن أنه ضد القوى الاستعمارية والصهيونية، إنها الرغبة العجيبة في البحث عن عزة الأمة وكرامتها المسلوبة حتى لو كان الطريق إلى هذه العزة يستلزم إذلال الشعب وإفقاره.. لم يكن عبدالناصر الزعيم العربي الوحيد الذي يلغي كرامة المواطن لصالح الكرامة المنشودة للأمة، ولكنه كان الأيقونة التي ألهمت بقية الزعماء العرب طوال نصف قرن، حيث تهتف الشعوب التي لا تجد قوت يومها باسم ضابطها الكبير وتؤكد أنها تفديه (بالروح.. بالدم)، وتقدم له خيرة شبابها كي يحرقهم في مغامراته العسكرية وحين يخسر المعركة تبدأ الجرائد بإلقاء اللوم على المؤامرات الخارجية والخيانات الداخلية، فتخرج الجماهير مرة أخرى لتهتف أمام قصر الضابط المهزم: (بالروح.. بالدم) كي تقهر الأعداء المنتصرين!.
واليوم في الذكرى المئوية لميلاد جمال عبدالناصر تبدو صورة الزعيم المصري والعربي الأبرز في التاريخ الحديث لغزا يصعب تفكيكه، فهو في أدبيات القوميين العرب قائدا تاريخيا فوق النقد، بينما يظهر في أدبيات الإخوان المسلمين وجماعات الإسلام السياسي كسفاح لا يعرف الرحمة، أما الأجيال الجديدة فلا يعني لها عبدالناصر شيئا، لأنه لم يترك أثرا جوهريا يرشدهم إليه… وهكذا إذا كانت صفحات التاريخ تهتم بصناع الأمل فإن عبدالناصر يكون في مقدمة الصفوف.. أما إذا كانت صفحات التاريخ تهتم بالنتائج على أرض الواقع فإن الأمر لن يكون في صالح عبدالناصر.
رحم الله جمال عبدالناصر فقد كان صرخة صادقة نتج عنها ملايين الصرخات الصادقة والكاذبة في بلاد العرب، وما زال في الحناجر العربية طاقة هائلة لإنتاج المزيد من الصراخ، بينما السواعد العربية ما زالت عاجزة عن الفعل!.



نقلًا عن “عكاظ”

التعليقات
أضف تعليقك
  • إرسال

محمد بادي الروقي في ذمة الله

محمد بادي الروقي في ذمة الله انتقل إلى رحمة الله تعالى محمد بادي نحاس الروقي المستشار  في وزارة الخارجية سابقا أول من أمس التفاصيل

والد الثبيتي في ذمة الله

والد الثبيتي في ذمة الله انتقل الى رحمة الله تعالى فجر يوم أمس الأحد عبدالله بن سافر الثبيتي عن عمر يناهز 85عام وهو والد كل التفاصيل

البارقي يشكر المعزين في وفاة والدهم

البارقي يشكر المعزين في وفاة والدهم عبر  مدير عام فندق الطائف انتركونتننتال  الأستاذ سالم بن أحمد البارقي وإخوته  عن عظ التفاصيل

وفاة والد مدير انتركنتننتال بالطائف

وفاة والد مدير انتركنتننتال بالطائف انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ أحمد البارقي والد مدير عام فندق الطائف انتركنتننتال بالطائف الأستا التفاصيل

آل الشيخ يعتمد مجلس إدارة نادي الاتحاد: المقيرن رئيسًا والتركي نائبًا

آل الشيخ يعتمد مجلس إدارة نادي الاتحاد: المقيرن رئيسًا والتركي نائبًا ‏اعتمد تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السع التفاصيل

مدربا الفيصلي والاتحاد يؤكدان استعداد فريقيهما لمباراة كأس خادم الحرمين الشريفين

مدربا الفيصلي والاتحاد يؤكدان استعداد فريقيهما لمباراة كأس خادم الحرمين الشريفين أكد مدرب نادي الفيصلي فوك رازوفيتش أن فريقه استعد للمباراة النهائية على كأس خادم الحرمين الشريفين التفاصيل

إجراء قرعة البطولة الرمضانية الدولية لكرة القدم بجدة على كأس رئيس الهيئة العامة للرياضة

إجراء قرعة البطولة الرمضانية الدولية لكرة القدم بجدة على كأس رئيس الهيئة العامة للرياضة أجريت اليوم في محافظة جدة، مراسم قرعة البطولة الرمضانية الدولية لكرة القدم على كأس رئيس الهيئة الع التفاصيل

الأخضر يصعق محاربي الصحراء بهدفين

الأخضر يصعق محاربي الصحراء بهدفين نجح المدير الفني الأرجنتيني للمنتخب الوطني السعودي في إيجاد شخصية قوية للمنتخب الأخضر وذلك خلال ال التفاصيل