آخر تحديث : 10:10 PM - الثلاثاء 26 - محرم - 1439 هـ | 17 - أكتوبر - 2017 م

لماذا اختارت قطر التحدي؟

10:09 AM - الجمعة 14 - محرم - 1439 هـ | 6 - أكتوبر - 2017 م
عبدالرحمن الراشد
عبدالرحمن الراشد


ضمن ردة فعلها على تكتل الدول الأربع الذي قرّر مقاطعتها، تبنّت قطر مفهوماً واحداً؛ فعل كل ما بوسعها لإفشال مشروعهم وإجبارهم على مصالحتها. حولت الاتجاه نحو إيران، وأعادت العلاقة مع «حزب الله»، وتقوم بتمويل ميليشيات الحوثي في اليمن، والجماعات الإسلامية المتطرفة المعادية لهم، وتقوم بدعم القائمين على قانون «جاستا» الأميركي؛ تريد تجريم السعودية باتهامها بهجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، وتدفع للجمعيات الحقوقية الدولية لمحاسبة السعودية في مجلس الأمن والكونغرس الأميركي على نشاطها العسكري في اليمن، الذي كانت قطر نفسها جزءاً من التحالف، إضافة إلى أنها تدفع الغالي والنفيس لكل صوت عنده رغبة في مهاجمة الدول الأربع.



وقد يسأل البعض: لماذا نستنكر على قطر أن تفعل هذا وهي تدافع عن نفسها، وهم من بدأ الأزمة بقرار مقاطعتها؟



نستنكر ما تفعله صحيح، لكننا لا نستغربه، لأنها كانت تفعل مثله خلف الستار. أما الآن، فاستهدافها هذه الدول يتم على الملأ، وبشكل مضاعف.



العدوانية والمواجهة التي تمارسها الدوحة ليست خيارها الوحيد، وهي التي عندها خيار أن تقبل الأمر الواقع وتتعايش معه؛ كان أمامها منذ انفجار النزاع بينها، أي قطر، ومجموعة الأربع (السعودية ومصر والإمارات والبحرين) خيارات ثلاثة؛ أولها، القبول بالشروط، وإعادة ترتيب العلاقة وفق مصالحة مضمونة، ثم تنتهي المشكلة ونعيش بعدها جميعاً مرحلة مستقرة تقوم على الاحترام وعدم التدخل. الخيار الثاني، كان متاحاً لقطر أن تمارس القطيعة من جانبها، كما فعلت الدول الأربع، وتعيش حياتها وتدير شؤونها من دونهم. الخيار الأخير والأصعب، هو ما تفعله الآن؛ إعلان العداء وشن حرب بمواجهة البلدان الأربعة على مستويات المنظمات الدولية والحكومات، وبناء تحالفات، وإبرام صفقات عسكرية ضدهم، وتمويل خصوم الدول الأربع، والتحريض عليهم من على كل منبر.



التصرف ليس مستغرباً من سلطة الدوحة؛ هذا ما كانت تفعله منذ عشرين سنة، ولا تزال. تعتقد أنها تستطيع أن تفرض رأيها على من تشاء، بغض النظر عن رغبات هذه الدول، وتوجهاتها، وإمكانياتها، ومخاطر مواجهتها. كانت ولا تزال قطر تلعب على الطاولة الخضراء مساعدة في علاقاتها اللعب حتى آخر ريال!
لكن أليس لقلقها مبرر؟ هل، حقاً، بإمكان قيادة قطر أن تأوي كل ليلة إلى فراشها مطمئنة أن لا أحد سيعتلي أسوار الدوحة، ويستولي على الحكم؟



الحقيقة أن ما تفعله قطر حالياً هو تحرش واستعداء، وممارستها نشاطات عدائية ضد الدول الأربع هو الذي قد يضطرهم في ليلة مظلمة إلى تسلق الأسوار، أو دعم الطموحين، وهم كثر. الحقيقة الأخرى أنه لا أحد يريد فرض تغيير بالقوة، بخلاف ما يزعمه النظام القطري، لأسباب كثيرة، أقلها أن تغيير الأنظمة، وتدبير الانقلابات، تلحق بالدول الفاعلة سمعة سيئة، ثم إنها لو كانت حقاً تنوي ترتيب انقلاب أو غزو ما كانت جاهرت بالعداء والقطيعة، حتى أصبح التسلل إلى داخل قطر صعباً، والأجهزة الأمنية والحراسات الأميرية مستنفرة على مدار الساعة والأيام. كان بإمكان الغاضبين منها عدم افتعال معركة، والمهادنة ثم الاستيلاء على الدوحة في ساعتين، في جنح الظلام.



نرى حالة خوف شديدة ورعب انتابت القصر في الدوحة، لم تعش مثلها من قبل، وهي التي كانت تتآمر قيادتها من غرف الشاي وأمام التلفزيون لإسقاط كثير من الأنظمة في المنطقة وتخويف الحكومات على مدى عقدين، بما في ذلك ضد البحرين ومصر والسعودية والإمارات. هذا الخوف من الانتقام «المبرر» دفعها للصراخ وطلب النجدة من كل دولة، مهما بعدت وصغرت. وهي تنفق مبالغ خيالية لم نعرف لها مثيلاً، والنتيجة كما كتبت سابقاً: سترضخ وستوقع، ربما في الغرف المغلقة.



رأيي أنه كان بإمكان قطر أن تجرب أن تعيش في عزلة من دون السعودية ومصر والإمارات والبحرين؛ كان بإمكانها أن تكون صديقة حميمة مع مائتي دولة أخرى في العالم، بدلاً من هذا الطيش، ومهاجمة الرباعية في كل مكان، الذي سيؤدي بها في الأخير للإفلاس، وسيفقدها الاحترام، وقد يستفز خصومها إلى فعل ما هو أعظم.



نقلا عن “الشرق الأوسط”

التعليقات
أضف تعليقك
  • إرسال

بالصور .. السلمي يتلقى شهادة شكر من الجامعات الإندونيسية

بالصور .. السلمي يتلقى شهادة شكر من الجامعات الإندونيسية تلقى الأستاذ بجامعة الملك عبد العزيز بجدة ورئيس النادي الأدبي الدكتور عبد الله عويقل السلمي خطابات التفاصيل

السلاوي الأول بمسابقة جامعة فلندرز باستراليا

السلاوي الأول بمسابقة جامعة فلندرز باستراليا حصل طالب الدكتوراة في جامعة فلندرز بمدينة أدليد بولاية جنوب استراليا الطالب عبدالله فيصل السلاوي ع التفاصيل

الزميل ابن رده ينال  درجة الدكتورة

الزميل ابن رده ينال درجة الدكتورة حصل الزميل الاعلامي احمد بن رده المالكي على درجة الدكتوراه في الإدارة التربوية وسياسات التعليم من التفاصيل

بالصور.. محافظ الجموم يحتفل بزواج نجله محمد

بالصور.. محافظ الجموم يحتفل بزواج نجله محمد احتفل محافظ محافظة الجموم عمران بن حسن الزهراني بزواج ابنه محمد على ابنة احدى الاسر الكريمة في محا التفاصيل

اتحاد الكرة يعلن عن إقامة بطولة كأس سمو ولي العهد في نسختها الجديدة ابتداءً من الموسم المقبل

اتحاد الكرة يعلن عن إقامة بطولة كأس سمو ولي العهد في نسختها الجديدة ابتداءً من الموسم المقبل قرر الاتحاد السعودي لكرة القدم إقامة بطولة كأس سمو ولي العهد " كأس السوبر سابقاً " بدءًا التفاصيل

الفيصلي يتغلب على الفيحاء بهدفين مقابل هدف في الدوري السعودي للمحترفين

الفيصلي يتغلب على الفيحاء بهدفين مقابل هدف في الدوري السعودي للمحترفين تغلب فريق الفيصلي على الفيحاء بهدفين مقابل هدف خلال مواجهتهما على ملعب مدينة الملك سلمان بن عبدالع التفاصيل

إعفاء عبدالله البرقان من اتحاد القدم بعد شبهة فساد

إعفاء عبدالله البرقان من اتحاد القدم بعد شبهة فساد قرر الاتحاد السعودي لكرة القدم إقالة "عبدالله البرقان" من عضوية مجلس الإدارة بصورة مؤقتة التفاصيل

منتخب غانا يُذيق المنتخب السعودي أول خسارة في "الجوهرة"

منتخب غانا يُذيق المنتخب السعودي أول خسارة في "الجوهرة" تعرض المنتخب السعودي الأول لكرة القدم لأول خسارة له في تاريخه على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضي التفاصيل